مقالات واراء

النرجسي يلعب دور الضحية

بقلم: ريبال وردة

الأشخاص الذين لديهم ميول نرجسية قوية يعرفون ببعض الأنماط الاجتماعية المدمرة، فقد يلاحظ أي شخص تعامل مع هذه الأنواع من الأشخاص أنه كلما حدث أي نوع من الخلاف معهم، فإن النرجسيين يميلون إلى التصرف بطريقة بغيضة ولكن يمكن التنبؤ بها.

سنستكشف في هذه المقالة السلوكيات والسيناريوهات الشائعة التي يقوم بها الأشخاص النرجسيون وغيرهم ليلعبوا دور الضحية وبتلاعبوا بالرواية:

الوهم والإنكار:
لا يستطيع النرجسيون التعامل مع الواقع لأنه يتناقض مع ما يريدون أن يكون حقيقياً، وهذا يخلق عواطف مؤلمة، فيتعلمون كآلية مواكبة أن يخدعوا أنفسهم بأن ما هو حقيقي ليس في الواقع حقيقيًا، ومع ذلك يرون أن الوضع الذي يعيشون فيه حقيقي على الرغم من أنه ليس كذلك.

أي تتمثل الخطوة الأولى لهم في إنشاء نسخة من الأحداث التي تعد بديلاً لما حدث بالفعل أو ما يحدث.

الكذب
في حين أن الوهم هو أكثر من عملية ذاتية، إلا أن الكذب والإنكار غالباً ما يكون في سياق أشخاص آخرين، حيث يريد النرجسيون ببساطة أن يعرفوا أنهم على حق، لذا يحاولون العثور على أشخاص يتفقون معهم، ولكي يتفق الآخرون معهم يحتاج هؤلاء الأشخاص الجدد إما أن يكونوا سيئين بشكل كبير وغير قادرين على إدراك ميولهم السامة، أو يحتاج النرجسي إلى الكذب وتقديم قصة مختلفة عما هو حقيقي بالفعل، فيميل إلى قلب الأدوار التي تكون جيدة ونبيلة وفاضلة، والشخص الآخر شرير وقاس وأناني وغير أخلاقي……….مما يقودنا إلى النقطة التالية:

الإسقاط النفسي
الطريقة الأكثر شيوعًا لإنشاء النرجسيين للروايات البديلة هي عن طريق الإسقاط النفسي.

قد يكون هناك سلوك غير صحي من كلا الجانبين، ولكن في أكثر الأحيان يقدم النرجسي وصفً للشخص الآخر على أنه هو النرجسي، أي أن النرجسيين يحاولون أن ينسبوا سلوكهم الشخصي غير الصحي ومنظورهم وسماتهم الشخصية إلى الشخص الآخر لينقلوا الانتباه والمسؤولية عنهم.

تأطير القصة
يحب النرجسيون أيضًا اقتطاع القصة وتقديم القليل فقط من رد فعل الطرف المتضرر على سلوكهم السام، ويؤطرونها كما لو كانت القصة قد بدأت بسوء الطرف الآخر، أو يقومون بتحريفها عن طريق استخدام الكلمات الملطفة وخداع اللغة. على سبيل المثال، إذا كان أحد النرجسيين يكرهك ويحاول التنمر عليك ولكنك تدافع عن نفسك، فسيضعك كما لو كانوا هم الضحية للتنمر الذي قمت به أنت، أي ببساطة هم يؤطرون القصة للدفاع عن نفسهم ضد الشخص الأخر الذي أصبح شريراً.

التشهير التثليث اغتيال الشخصية
هناك العديد من الطرق التي يوظف بها النرجسيون أكاذيبهم وتوقعاتهم، والهدف دائمًا هو تحويل الآخرين ضدك على أمل ألا يحاولوا اكتشاف الحقيقة.

واحدة من الطرق للقيام بذلك هي التثليث التي تعني في علم النفس “التحكم في الاتصال والتعامل معه بين الطرفين”، أي يتعلق الأمر بالنميمة والقذف والتشهير، حيث ينشر النرجسي معلومات كاذبة حول الطرف الأخر، ويقوم باغتيال شخصيته عندما تكون الأكاذيب أكثر قسوة وإلحاق بالضرر.

خاتمة
لا يمكن أن يقبل النرجسيون أنهم قد لا يكونون أشخاصًا رائعين، لكنهم في الحقيقة هشون بشكل لا يصدق عندما يواجهون فكرة أنهم ربما ارتكبوا شيئًا خاطئاً، خاصةً إذا كان بإمكان الآخرين رؤية ذلك، مما يؤدي بهم إلى القيام بالتصرفات السابقة للحفاظ على تقديرهم المرتفع لذاتهم.

إذا كنت حكيماً بما فيه الكفاية، فيمكنك تجنب الدخول في هذه المواقف وتقليل الضرر وقطع علاقاتك مع النرجسيين بسرعة أكبر وحماية نفسك بشكل أفضل.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى

Escort Mersin

|

Escort kızlar Eskişehir

|

Eskişehir türbanlı escort Merve

|

Mersin escort bayan

|

adana escort bayan facebook

|

adana suriyeli escort bayan

|

adana escort fiyatlari

إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat