تعاون مرتقب بين مكتبة الاسكندرية ومؤسسة أوناسيس اليونانية

كـتـب | فنار مصر

استقبل انتوني بابا ديمتريو رئيس مؤسسة أوناسيس اليونانية الشهيرة الدكتور مصطفي الفقي مدير مكتبة الاسكندرية، والوفد المرافق له الذي اختتم زيارته لأثينا أمس بعد المشاركة في مؤتمر الاتحاد الدولي للمكتبات.

أكد ديمتريو اعتزازه بمدينة الإسكندرية التي عاش فيها شطرا من طفولته، وتقديره لمكتبتها التي لها ثقلها اقليميا ودوليا. ووعد بأهداء المكتبة مؤلفات وبعض قطع الأثاث الخاصة بالشاعر اليوناني قسطنطين كفافيس، والتفكير جديا في الشراكة في مشروع قصر انطونيادس، بعد أن اطلعه الدكتور مصطفى الفقي على الجهد الذي قامت به مكتبة الإسكندرية في ترميم القصر، وقيام قيادة المنطقة الشمالية بتنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بالاستفادة من كل المواقع التراثية، ووعد أيضا رئيس مؤسسة أوناسيس بعودة المؤسسة إلي مجلس إدارة مركز الدراسات الهلنستية بمكتبة الإسكندرية بعد أن تركته منذ سنوات، ولاسيما أن المركز يقدم هذا العام ١٨ طالبا من المصريين والأجانب مؤهلين لدراسة الدكتوراة بجامعة الإسكندرية.

وأقترح ديمتريو عددا من الموضوعات يفكرون في العمل بها في الفترة المقبلة من خلال التركيز على منطقة شرق وجنوب البحر المتوسط، والارتباط بالدول الافريقية، وهو ما أيده وفد مكتبة الإسكندرية علي اعتبار أن مصر دولة إفريقية وعربية وبحر متوسطية.

هذا وقد أطلع رئيس مؤسسة أوناسيس الدكتور الفقي والمرافقين له علي مكتب الملياردير الراحل أوناسيس، وعدد من الكتب النادرة منها نسخة أصلية من الطبعة الأولى من كتاب وصف مصر.

ومن جانبه أكد الدكتور مصطفي الفقي تقديره للتواصل مع هذه المؤسسة الثقافية المهمة، ومواصلة النقاش حول تبني مبادرات مشتركة معها من خلال برامج طويلة المدى وأخري قصيرة المدى.

WhatsApp chat