سياسة

نائبة تطالب الحكومة بخط ساخن لـ”البلاعات”

تقدمت النائبة أنيسة حسونة عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة لكلا من رئيس مجلس الوزراء ووزيري الإسكان والتنمية المحلية، بشأن سرقات أغطية بالوعات الصرف الصحي دون اتخاذ الحكومة إجراءات لحمايتها.

وقالت “حسونة”، في بيان أصدّرته اليو، إنَّ “عدد كبير من الأطفال لقوا مصرعهم سقوطًا في بلاعة صرف صحي”، معرة عن صدمتها جراء ذلك، متابعة “السبب الحقيقي وراء مصرع الأطفال هو سرقة غطاء البلاعات، ما يجعلنا جميعا معرضون للموت خلال المرور أعلى بلاعة صرف صحي للسقوط”.

وأكّدت عضو مجلس النواب أنَّ “انتشارهذا النوع من السرقات في جميع المحافظات، يجعلنا ندق ناقوس الخطر، للبحث عن حل لهذه المشكلة، خاصة أنَّه طالت ظاهرة السرقات للمدن الجديدة والمجتمعات العمرانية الجديدة”.

ونوهت بأنّ كل عملية سرقة هي إعداد فخ للسقوط المميت الذي يهدد حياة الآلاف من المارة خاصة الأطفال، بالإضافة إلى الخسائر المالية وإهدار المال العام وإتلاف الممتلكات الخاصة المتعلقة بتعرض السيارات للتلف عند سقوطها في هذه البلاعات.

واستدلت النائبة، بما كشفته الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي عن إحصائية لعدد الأغطية التي سُرقت على مدار 3 أشهر مضت، والتي بلغت 12 ألف غطاء على مستوى المحافظات.

وأشارت إلى أنَّ هناك إهمال وفساد في المرافق والخدمات، وراء وقوع مثل هذه الحوادث، خاصة في ظل تكرارها، ما أدى إلى انتشار بالوعات الصرف الصحي غير المغطاة في الشوارع وارتفاع حوادث الوفاة نتيجة سقوط المواطنين فيها، في ظل غياب المسؤولين عن مواجهة هذه الكارثة التي تهدد حياة الأهالي خاصة الأطفال.

وأوضحت أن سرقة بالوعات الصرف الصحي بمصر، تحدث نتيجة عدم وجود رقابة سليمة من المحليات، خاصة أن هذه البالوعات مؤمنة ضد السرقة، حيث يجب أن يقوم المسئولون بدورهم لحماية المواطنين من حوادث الغرق في بالوعات الصرف الصحي.

وتساءلت النائبة: “أين الحكومة من هذه الكوارث، أبسط الأشياء لا نستطيع حمايتها كيف نأتمنها على حياتنا، لماذا لا توجد دوريات لرصد حالات السرقة، لماذا لا تطلق الحكومة خط ساخن للإبلاغ عن سرقات بالوعات الصرف الصحي”.

وطالبت “حسونة”، بسرعة التحقيق في هذه الواقعة من قبل الأجهزة الرقابية ومحاكمة الجناة وإقالة المسؤولين عن الواقعة وإحالة جميع المتسببين والمقصرين واتخاذ جميع الإجراءات القانونية تجاههم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat