العالم

مكتشفات اثرية من فترة غزو بابل لأورشليم خلال عامي 587-586 ق.م

اكتشف علماء آثار اسرائيليون وامريكيون من جامعة نورث كارولينا خلال عمليات حفر مشتركة في جبل صهيون باورشليم القدس مؤخرا شواهد على الغزو البابلي للمدينة إذ عثروا على مستودع من طبقات من الرماد و رؤوس سهام تعود للسكوثيين (مقاتلين شهيرين في تلك الفترة) وقطعا حديدية تعود للعصر الحديدي اضافة الى حلى من الذهب والفضة.

ونسب موقع فيز دوت اورغ الذي نشر الخبر الى احد علماء الآثار قوله انه يمكن الاستنتاج من ربط هذه القطع الأثرية التي عثر عليها، أنها تعود لفترة الغزو البابلي والحصار على مدينة اورشليم، باعتبار ان العديد من اواني الفخار والفوانيس تم اكتشافها بجانب الحلى وطبقات الرماد الناجمة عن احتراق الخشب ورؤس السهام كانت مستخدمة ومنتشرة في القرنين السابع والسادس قبل الميلاد كما يستدل من طبقة الرماد التي تكسوالادوات والحلى ان المدينة تعرضت الى نهب وتدمير.

وبضمن المكتشفات من الحلى والمجوهرات النادرة تم العثور على قرط من الذهب يتدلى من ه عنقود عنب. ويعتقد الخبراء ان هذا القرط يشير الى ثراء سكان هذا المكان خلال فترة الحصار.

يذكر أنه في العام 1003 ق.م حوّل الملك داود أورشليم إلى عاصمة لمملكته ومركز ديني للشعب اليهودي، وبعد أربعين سنة قام نجله سليمان ببناء الهيكل (هيكل سليمان الأول). في العام 586 ق.م احتل الملك البابلي نبوخذنصر أورشليم ودمر الهيكل وهجّر الشعب اليهودي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat