الأسرة

أسطورة التفوق الجنسي الذكوري

دارين حسن

ان كانت الاعضاء في الصورة الاولى( الانثى)، مسؤولة عن انجاب البشرية، وتحمل 9 اشهر، وتعاني من كل آلام الطلق والولادة. وعلمياً تعتبر هذه الآلام من اقوى الآلام التي يتعرض لها أي كائن حي، لكن المراة تنجو منها غالبا، فلماذا تعتبر الأعضاء في الصورة الثانية الذكر أكثر قوة في مجتمعاتنا؟ وهي فقط مانحة للنطاف علمياً في دور التلقيح و الإنجاب؟

إن كانت الأعضاء في الصورة الأولى الأنثى أخرجت إنسان كامل حي بأعضائه في الصورة الثانية فكيف يمكن أن تكون أعضاء الانثى بخسة وضعيفة؟ ورأسك الفارغ نزل منها؟؟؟

وإن كان المجتمع الأبوي، يعتبر أسمى وأنبل وظيفة للمرأة، الانجاب والأمومة ويقدس الأم ودورها تقديساً مبالغاً. فلماذا اذا الاعضاء في الصورة الثانية( الذكر)، أعلى قيمة من الأعضاء في الصورة الاولى؟ لماذا؟

لماذا الأعضاء الأنثوية ترمز بالضعف والوهن. والأعضاء الذكرية ترمز بالقوة والفتح والعظمة؟

ان كان رأس قضيب الرجل يحتوي على ٤٠٠٠ نهاية عصبية حسية فإن بظر المراة وحده يحتوي على ضعف الرقم ٨٠٠٠ نهاية عصبية حسية. فلماذا يرمز للقضيب على انه يجلب دافع جنسي ورغبة جنسية اقوى لدى الرجال؟ ولا يستطيع ضبط نفسه؟

والأهم لماذا الأعضاء في الصورة الأولى تستخدم للسب والشتم كأجزاء قذرة ونجسة وضعيفة؟ والأعضاء في الصورة الثانية ترمز لكسر وانتهاك الاعضاء في الصورة الاولى؟

علما ان عضو الانثى قادرة على كسر العضو الذكري والتسبب له بإعاقة جنسية.

انها خرافة التفوق الجنسي الذكوري
ترويج ضخم للفحولة وبنفس الوقت ترويج بخس للأنوثة. حلم السيطرة على جسد النساء كان ومايزال هاجس المجتمعات الأبوية فالرجل المستبد يستلب المراة حقوقها خوفاً من استلابها له.
لذلك سنعيد ما سرقتموه منا. أعضائي مركز القوة والرغبة والمتعة والحياة والفخر والحب.

لم نأت من ضلعك، أنت نزلت من عضو أمك، هذه الحقيقة العلمية الوحيدة. التي تتكرر منذ آلاف السنين أمامك. وتثبت يوميا قوتها فاذا الباقي خزعبلات ذكورية لا اكثر.

مؤلمة الحقيقة صح لا تناسب اسطورة الذكورية في القوة. انت نزلت من عضو امك. وأمك مارست الجنس.
والجنس حق لنا وسننتزعه ونفرضه بقيم جديدة.

نحن لانريد تقديسا لأعضائنا لتصبح ممنوعة من ان تمارس الرغبة والمتعة ولا بخساً بأعضائنا لتصبح ملعونة ونجسة ان مارست طبيعتها وهذه هي ثنائية الاختزال الجنسي للمراة اما بصورة مقدسة مفروض عليها الكمال التام او بصورة العاهرة مفروض عليها عار أبدي.
ولن تنجحوا في استخدام عصى العار والشرف لإسكاتنا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat