كوبتك

مغربى يطعن مسيحياً لمجرّد وضعه الصليب حول عنقه فى روما

في روما مغربي ي

يقول القديس بولس في رسالته الاولى إلى أهل كورنثوس 18:1 : فَإِنَّ كَلِمَةَ الصَّلِيبِ عِنْدَ الْهَالِكِينَ جَهَالَةٌ، وَأَمَّا عِنْدَنَا نَحْنُ الْمُخَلَّصِينَ فَهِيَ قُوَّةُ اللهِ. كثيرون لا يعرفون الله الحقيقي، وقد تعلموا منذ صغرهم على الحقد وزرعوا في رؤوسهم البغضاء.

كثيرة هي حوادث الاعتداء على المسيحيين في السنوات الأخيرة، وما زال الاضطهاد في أوجه، ولكن لا يمكننا أن نبغض من يسيء الينا، نصلي كي يعرفوا فعلاً من هو يسوع ، ولكن لا يمكننا أن نقف مكتوفي الايدي أمام ما يحصل، فلا يمكن أن يستمر مسلسل الاعتداء على المسحيين لمجرد جهل البعض وحقدهم. مؤخرا، حيث طعن مهاجر في روما رجلا مسيحيا لمجرد وضعه الصليب حول عنقه. ويُتهم المعتدي، المغربي البالغ من العمر ٣٧ سنة بمحاولة القتل مع اعتبار “الكراهيّة الدينيّة” “عنصراً معززاً” للجرم. ولا تُعتبر هذه الحادثة منعزلة في ايطاليا.

فقد إعترض صبي من أصول أفريقيّة لفتاة تبلغ من العمر ١٢ سنة في المدرسة محاولا خنقها ، لمجرد وضعها صليب على عنقها. ودخل مهاجر آخر الى كنيسة قديمة واعتدى على صليب عمره أكثر من ٣٠٠ سنة ، فكسره صارخاً “كل ما في الكنائس باطل”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى

Escort Mersin

|

Escort kızlar Eskişehir

|

Eskişehir türbanlı escort Merve

|

Mersin escort bayan

|

adana escort bayan facebook

|

adana suriyeli escort bayan

|

adana escort fiyatlari

|
escort99.com
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat