مقالات واراء

لن اعيش فى الجلباب الصعيدى

صوفيا كامل

أعظم ما يفتخر به الصعايدة حينما يكون فى وسط تجمع من تجمعات المدينة هى لهجتهم الصعيدى والتوب الصعيدى كانها جزء من جسده بل هى ملاذ لبعض الاعلاميين حينما يغطون مواضيع عن الصعيد وهذا التوب عبارة عن بنراما الأوان مبهجة وشغل يدوى للنساء والرجال يلبسون الجلباب ذو الفتحة والأكمام الواسعة يجوز هى تعبير عن الكرم والرزق الوفير.

هذا ما ماكان يٌلبس اما الأمر اختلف كما أن الأخلاق والرجولة اختلفت وخلع الصعيد جلبابه بعدما اتكجول وأصبح كل فرد حر فيما يرتدى .

– كم كنت أتمنى أن يرتدى الصعيدى بعدما خلع جلبابه الافرول ليقف عامل فى مصنع لكن للاسف لا توجد مصانع ليعمل بها الشباب اصبح يرتدى البرمودة ليقود به التوكتوك التوكتوك هذه ثقافة اليوم ومصدر رزق اليوم وفيروس اليوم الذى انتشر فى المجتمع.

– كما كنت اتمنى على الصعيد ان يرتدى جلبابه القصير ليسهل له العمل فى زراعة الارض سواء أرضه او حتى أجير لكن للاسف لم تعد تلك الأرض موجودة اين ذهبت تحولت لكتل من الأسمنت تحتوى على كتل من البشر .

– كم كنت أتمنى الفلاحة ان ترتدى جلبابها المزرقش باللوان الطبيعة الخلابة لكن لم تعد توجد طبيعة ولم تعد الفلاحة ترتدى جلبابها بل ترتدى العباءة السوداء ذات الطراز الخليجى ذو الصنعة الصينية ما بقى من الجلباب هو الجلباب القصير وارد أفغانستان تمثلا بالارهابيين لقد أصبح جلباب الصعيد مسخ يا سادة .

أنقذوا هذا المسخ اما ان يعود لاصله او ان يسير فى ركب التقدم للخروج من هذه الردة التى عادت بنا للخلف عشرات السنين والا سوف تكون الخسائر غير قابلة للجبر او التعويض

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى

Escort Mersin

|

Escort kızlar Eskişehir

|

Eskişehir türbanlı escort Merve

|

Mersin escort bayan

|

adana escort bayan facebook

|

adana suriyeli escort bayan

|

adana escort fiyatlari

|
escort99.com
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat