كوبتك

رفض إطلاق أسم الشهيد أبانوب لمعى على أحدى مدارس المراغة لدواعى أمنية

لم تكن واقعة الشهيد أبانوب ناجح بقرية بنى قره بالقوصية هى الأولى ، فى سياسة التمييز بين أبناء الوطن من الشهداء بل ايضا قضية تمييز ثانية مازالت قائمة منذ 2015 حتى الان وهو الشهيد أبانوب كمال لمعى من قرية بعرابة أبو عزيز مركز المراغ بسوهاج والذى استشهد فى ابريل 2015 بكرم القواديس ، ورغم حصول الأسرة على موافقات بوضع أسمه على إحدى المدارس الآن الجهات المعنية رفضت التنفيذ لدواعى الأمنية ، علماً أنه تم وضع أسم الشهيد خلف عبد القادر بقرية مجاورة والذى استشهد مع الشهيد أبانوب كمال فى نفس الموقع على مدرسة بناء علي قرار المحافظ رقم 386 لسنة 2016 وتم تنفيذ القرار ليكشف على جذور التعصب وجريمة التمييز الواضحة فى التمييز بين أبناء الوطن من الشهداء ورغم مناشدة الاسرة لكافة الجهات المعنية الآن الشهيد لا يجد من يكرمه مثل رفقائة الشهداء لكونه قبطى .

قال شقيق أسامة كمال لمعى : ” استشهد شقيقي في شمال سيناء بتاريخ 2/4/2015 وقبلت الرئيس عبدالفتاح السيسي في نادى الجلاء بالقاهرة وفي وقت التكريم قدمت طلب في يد وزير الدفاع بإطلاق إسم الشهيد علي مدرسة في القرية وتمت الموافقة عليه وإرسال صادر من وزارة الدفاع 3/53365 بتاريخ 13/10/2015 والمحافظة تم الموافقة علي تسمية المدرسة الاعدادية بالقرية ليطلق إسم الشهيد عليها وتم مخاطبة مركز شرطة المراغة برقم 6811 بتاريخ 6/11/2017 إلا أننا فوجئنا تقاعسهم عن تنفيذ القرار الكريم بحجة الخوف من الأهالي وافتعال المشاكل .

وتابع شقيق الشهيد ” وبعد ذلك تم اختيار مدرسة الظهير الصحروي الابتدائية بعرابة أبو عزيز لإطلاق اسم الشهيد عليها وأيضا تم مخاطبة مركز شرطة المراغه برقم 7979 بتاريخ 20/2/2018 فوجئنا ايضا تقاعسهم عن تنفيذ القرار بججة الخوف من الأهالي افتعال المشاكل بتاريخ 11/2/2018 العلم سيادتكم أن المحافظة أطلقت اسم الشهيد خلف عبد القادر علي مدرسة إدفا الابتدائية المشتركة بناء علي قرار المحافظ رقم 386 لسنة 2016 وتم تنفيذ القرار وأن الشهيد خلف أستشهد في نفس اليوم وفي نفس الحادث الذي استشهد فيه شقيقي وقرية الشهيد خلف بجوار قريتنا. نائبة ترفض التمييز ضد ابناء الوطن وتطالب باطلاق اسم الشهيد على مدرسة .

وكانت أنيسة حسونة عضو مجلس النواب طالبت فى تصريحات صحفية سابقة بإطلاق اسم الشهيد أبانوب على مدرسة بقريته.

وتمنت “حسونة” أن يتبنى نواب سوهاج، مسألة إطلاق اسم الشهيد أبانوب كمال، على مدرسة في قريته أسوة بالشهداء الآخرين وعدم التحجج بأسباب أمنية كما قيل لهم لعدم تنفيذ القرار.

وأكدت أن الدولة المصرية لا تفرق بين شهدائها، فكلهم دفعوا دمائهم لنصرتها، وأية مبررات قد يتم سياقها لعدم القيام بذلك غير مقبولة تمامًا، مطالبة وزير التعليم بضرورة التدخل مباشرة لتنفيذ ذلك. وأشارت إلى أن والدة الشهيد، تشعر بالتمييز ضد ابنها الذي قدم حياته فداءً لمصر، ولديها حق في ذلك حال صحة الواقعة.

الجدير بالذكر أن الإدارة التعليمية باسيوط رفضت وضع أسم الشهيد ابانوب ناجح من ابناء القوصية الذى استشهد فى الكمين 14 بسيناء وذلك بحجة اعتراض الاهالى علماً أن المدرسة التى تم اختيارها وهى المدرسة الإعدادية الحديثة بالقوصية ، هى ملك للدولة وليست لمتبرع ولا يحق لاى شخص الإعتراض عليها .

وأشارت أسرة الشهيد أن التعنت من قبل الإدارة التعليمية التى خالف قرار محافظ اسيوط والذى صرح اثناء تقديم العزاء لأسرة الشهيد ، بوضع اسم الشهيد على احدى مدارس بندر القوصية وتم اختيار المدرسة واعداد اللافته ولكن تم التراجع فى وضعها امام التعصب والتمييز .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat