كوبتك

جاستين ترود يمنع المسيحيين المؤيدين للحياة من التمويل الفيدرالي إذا لم يدعموا الإجهاض

كثرت في الفترة الأخيرة تصريحات جاستين ترود رئيس وزراء كندا المعادية للمسيحيين الانجيليين. لكن لما العجب وميوله الشيطانية باتت معروفة من تأييد الإجهاض والقتل الرحيم وتشجيع المثلية الجنسية واستقبال الارهابيين على أراضيه وانتهاءً بتهميش المسيحيين المضطهدين في الشرق الأوسط.

فوفقًا لبند سابق قدمه رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، يُمنع المسيحيون المؤيدون للحياة من التمويل الفيدرالي ما لم يدعموا حق المرأة في الإجهاض.

الوزير المعمداني الكندي ستيف لونج يحكي قصته مع ترودو بمرارة فيقول: “لقد قابلته ثلاث مرات”. من المحزن أن لقائي الأخير معه في مكتبه كان مخيبًا للآمال للغاية. أخبرني أن المسيحيين الإنجيليين هم أسوأ جزء في المجتمع الكندي”.

عداوة ترودو تجاه المسيحيين ليست فقط ضد الإنجيليين، أصبحت كندا في عهد ترودو أيضًا مكانًا غير مرحب به جدًا للمسيحيين الذين يفرون من الاضطهاد في الشرق الأوسط.

عند سؤاله عن انتماءاته الدينية، يدعي السيد ترودو أنه كاثوليكي، ومع ذلك فهو لا يظهر في سلوكه أي صورة للهوية المسيحية أو التمسك بالقيم المسيحية. كل هذا غريب للغاية. في الواقع سلوكه تجاه المسيحية عقابي بكل صراحة.

دفع الإجهاض الجماعي والقتل الرحيم، إلغاء التمويل لجماعات الكنيسة، تجاهل الاضطهاد المسيحي، وغيرها. ربما سيتم الكشف عن الحقيقة بمجرد إقالة جاستين من منصبه، والتي من المرجح أن تكون في انتخابات أكتوبر 2019، وفقًا لاستطلاعات الرأي الحالية.

أصبحت كندا في عهد ترودو مكانا غير آمنا للمسيحيين الذين يهربون من الاضطهاد في الشرق الأوسط. وهنا نذكر أنه عندما أعطى رئيس الوزراء الكندي السابق ستيفن هاربر الأولوية لاستضافة اللاجئين من الأقليات المسيحية والدينية لأنهم كانوا مُستهدفين بحملات الإبادة من الدولة الإسلامية، وصف ترودو سياسته بأنها ”المثيرة للاشمئزاز”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat