الأسرة

الجوع العاطفى و البحث عن الشبع العاطفى خارج البيت

+ اليوم نتكلم عن موضوع شديد الأهمية لكل إنسان مسيحى ولكل بيت مسيحى وأسر مسيحية كثيرة تعانى من هذا الخطر الشديد الذى يُهدد سلامة واستقرار الأسرة القبطية وهذه أخطر قضية تمر بها الأسرة القبطية فى وقتنا الحالى

+ الخطر هو (الجوع العاطفى والبحث عن الحُب خارج البيت والكنيسة)

+ الإنسان كائن اجتماعي لا يمكن أن يعيش فى فراغ عاطفى حتى ولو كان طفل صغير أو متزوج أو غير متزوج أو شاب أو مراهق او ….الخ

+ كل واحد منا يريد أن الناس تحبه وهو يحب الناس , فإذا وجد الحُب وجد الشبع والاستقرار والنشاط وإذا غاب الحُب بدأت المشاكل والاضطرابات النفسية وبدأت المشاكل العائلية والأسرية وقد يبحثون عن سبب المشاكل وهم لا يعرفون السبب هو غياب الحُب والشبع النفسى والعاطفى

+ أخطر شئ يُهدد الأسرة المسيحية هو البحث عن الحُب والشبع العاطفى خارج البيت وخارج الكنيسة

+ كثيرون خرجوا من البيت ليبحثوا عن الحُب والشبع خارج البيت والأسرة ولكن للأسف الشديد خرجوا ولم يرجعوا فقد قابلهم فى الطريق ذئب مكار قدم لهم الشهوة والنجاسة والسقوط فى صورة حُب فسقطوا ولم يستطيعوا العودة مرة أخرى إلى بيتهم وللأسف منهم من ترك إيمانه

+ إذا خلا البيت المسيحى من الحُب سوف نجد الزوج سوف يبحث عنه مع علاقة مشبوه أو مشاهدة أفلام ايباحية او صداقات غير محترمة وكذلك الزوجة وكذلك الأولاد سوف تبحث البنت عن الحُب مع صديق لها أو احد جيرانها ا وفى مكالمات تليفونية مشبوه او علاقات غير محترمة على النت او مع احد من خارج الإيمان وكذلك الأولاد

+ اذا غاب الحُب فى البيت المسيحى سوف يبحث عنه كل فرد فى الأسرة لكى يجده ولكن كل واحد سوف يبحث عن الحُب بطريقته الخاصة والأخطر هو البحث عنه خارج البيت وخارج الكنيسة وهنا الخطر الشديد + فما الحل أذن لهذا الخطر الشيد :

1-أشبعوهم حُب : أشبعوا أولادكم وزوجاتكم حُب حتى لا يبحثوا عنهُ خارج البيتفالحل الوحيد لهذه المشكلة هو الشبع الروحى والنفسى والعاطفى وتقدير واحترام الآخرين لمشاعرهم وآراءهم ليتنا نشبعهم حُب الان وقبل فوات الاوان حيث لا ينفع ندم او بكاء

2-الشبع الروحى اولاً: الحل المثالى هو الشبع الروحى والنفسى والعاطفى من الله كل واحد أولاً يشبع من الله ويمتلأ قلبه بالحب الالهى وتشتعل فى قلبه نار الحب الالهى عن طريق الصلوات الدائمة والمستمرة وحضور القداسات والصلاة بالاجبية بروحانية وحضور الاجتماعات الروحية والاصوام وقراءة الكتاب المقدس والكتب الروحية والتأملات الروحية وغيرها من وسائط النعمة التى تُمارس بطريقة روحية عميقة وليست بطريقة روتينية ظاهرية

3-توزيع الحُب : عندما يمتلأ القلب بالمحبة والشبع الروحى من الله سوف يوزع كل واحد هذا الحُب على كل الناس الذين حوله فهو يأخذ من الله حُب ويعطى الناس حُب روحى طاهر وليست شهوة فنجد الزوج يعطى زوجته حُب والاب يعطى أبناءه حُب وسوف يمتلأ البيت المسيحى بالمحبة الحقيقية والشبع الروحى والنفسى والعاطفى وسوف لا يلجأ احد للبحث عن الحُب خارج البيت أو خارج الكنيسة

4-وهذا هو أكبر ضمان حقيقى لكل بيت مسيحى هو وجود الله داخل الاسرة والشبع من الله وانتشار الحُب بين أفراد الأسرة فإذا جاء عدو الخير ليقنع احد للبحث عن الحُب خارج البيت والكنيسة أو أغرى احد أفراد الأسرة بأى نوع من الإغراءات أو الشهوات أو اللذات سوف لا يجد اى استجابة من احد لان الرب ملك على هذا البيت وعلى قلوب أفراد الأسرة بالمحبة الحقيقة المُقدسة والكتاب المقدس يقول ” النفس الشبعانة تدوس العسل وللنفس الجائعة كل مر حلو” أمثال 7:27 +

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat