تكنولوجيا

البحث عن الحياة على كوكب الزهرة

تخصص المهمة الروسية الأمريكية المشتركة “Venera-D”، للبحث عن الحياة في غيوم الزهرة.

وتقول لودميلا زاسوفا، الرئيس المناوب للجنة العمل العلمية الروسية الأمريكية المشتركة: “من المحتمل جدا أنه كانت هناك حياة بدائية على كوكب الزهرة خلال أول مليوني سنة بعد تكونه، حيث كانت الشمس أقل سطوعا، لذلك ليس مستبعدا أن تكون هناك حياة في بعض المناطق من الكوكب، كان يتوفر فيها الماء بالحالة السائلة حينها”.

ووفقا لها، فإن “تأثير الاحتباس الحراري سخن سطح الكوكب، لذلك قد تكون الحياة البدائية موجودة حاليا في الغيوم المحيطة به”.

وأضافت الخبيرة الروسية أن العلماء يستعدون حاليا للبدء بأعمال تجريبية، والخيار الرئيس أمامهم هو تصميم مؤسسة “روس كوسموس” أجهزة مدارية تهبط على سطح الكوكب وتعمل مدة 2-3 ساعات، ومحطة صغيرة من “ناسا” للعمل على سطح الكوكب خلال 60 يوما شتاء.

ومن المفترض أن تختبر هذه الأجهزة في مدينة “خيمكي” بضواحي موسكو، حيث سيتم إنشاء حجرة تحاكي ظروفها سطح الكوكب، وتكون فيها درجة الحرارة 500 مئوية والضغط يعادل 100 جو. وسيتم اختبار الأجهزة الأخرى في الولايات المتحدة.

كما ينطلق المشروع بمشاركة كل من اليابان وإيطاليا وألمانيا، وفي حال بدء تمويل المهمة التي تقدر تكاليفها بمليار دولار في عام 2019 الجاري، فمن المحتمل إطلاق المركبة بحلول عام 2027.

تجدر الإشارة إلى أن مسبار “Akatsuki” الياباني هو الجهاز الوحيد الذي يدور حول كوكب الزهرة حاليا، على أن تطلق عامي 2020 و2021 المركبة “BepiColombo” الأوروبية- اليابانية المشتركة. وفي عام 2023، تخطط الهند لإطلاق مسبار إلى كوكب الزهرة أيضا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat