شخصيات مصرية

الانبا مكاريوس اسقف ادكو الاسقف والشهيد من اجل العقيده

كتب: القس لوقا راضى

احتفظت صفحات التاريخ المصري بسير لرجال عظماء اشتهرت سيرهم ودونت قصصهم التي تحوي أعمالهم البطولية وأخلاقهم الرفيعة وعلمهم الواسع وعملهم الدءوب، وقد أفرز لنا القرن الخامس الميلادي شخصية مصرية أصيلة وهو الأسقف “مكاريوس” أسقف إدكو – الواقعة علي ساحل البحر المتوسط بين الإسكندرية ورشيد – هذا الرجل الذي اشتهر عنه الزهد والإخلاص والورع، فبعد الكشف عن إحدي المخطوطات التي وجدت بالفاتيكان ظهرت بعض اللمحات عن سيرته وملامح بسيطة عن شخصيته، فقد ذكرت مسز بتشر في كتابها “تاريخ الأمة القبطية وكنيستها” والذي صدر في مطلع القرن الماضي أنه تم العثور بالفاتيكان علي كتاب قبطي ” بخط اليد” كتب ناسخه الأقوال الموجودة فيه من فم البابا “ديسقوروس” 444-458 م البطريرك الخامس والعشرين للأقباط الأرثوذكس عندما كان في منفاه، وهذا الكتاب يحتوي علي قصة سفر “ديسقوروس” إلي مجمع أفسس وما تم فيه، وقد جاء في هذه النسخة حكاية كلها ثناء وتعظيم لمكاريوس أحد مشاهير الرهبان المصريين في ذلك العصر وكان أسقفاً لناحية إدكو بالبحيرة”، وقد ذكر محمد محمود زيتون في ” إقليم البحيرة ” أن البابا قد وضع كتابا عنوانه “تاريخ القديس مكاريوس أسقف إدكو ” كما ورد ذكره في “تاريخ المجامع” للمنبجي وأرمانيوس حبشي في “ديوسقوريس ” . وقد جاءت شهرة “مكاريوس” أسقف إدكو من إخلاصه وزهده وتقشفه في الحياة حتي أنه استشهد حفاظا علي مذهب كنيسته، وقد حكي عنه أنه كان مخلصا في دعوته فكان إذا صعد منبره في إدكو ليعظ الناس بكي وأبكاهم من ذنوبهم وخطاياهم، ويحكي المخطوط قصة “مكاريوس” الذي حضر إلي الإسكندرية مع تلميذه “بينوشن” رغبة في السفر إلي مجمع أفسس، وعندما لاحظ ربان إحدي السفن وجوده علي الشاطئ ذهب إليه ودعاه للسفر في سفينته لصعوبة السفر إلي أفسس مشيا علي الأقدام إلا أنه واجه رفضًا شديدًا من “مكاريوس” وقال له :”إنني راهب ولا أطلب حياة الراحة ولا أسعي إليها، بل يلذ أن أتعب من أجل سيدي المسيح ولذلك قررت ان أذهب إلي المجمع سيرًا علي الأقدام “، إلا أن ربان السفينة لم يتركه وتمسك بسفره معه عندما علم أن “مكاريوس” لا يملك الأموال الكافية للسفر، فعرض عليه الربان السفر في سفينة البطريرك، وبالفعل وافق “مكاريوس” وجلس في مؤخرة السفينة، وعندما علم البطريرك “ديسقورس” بوجوده ذهب إليه وطلب منه الانتقال إلي مكان آخر أكثر أمانًا خوفا عليه من السقوط في البحر، والغريب أنهما لم يفهما كلام بعضهما لأن “مكاريوس” كان لا يعرف إلا القبطية الريفية فاستدعي البطريرك ترجمانًا ليترجم لهما. وكان البطريرك “ديسقورس” يقدر “مكاريوس” ويجله حتي أنه لاحظ “تاويسطس” الشماس وهو ينظر إلي “مكاريوس” باحتقار وازدراء لما يرتديه من ثياب متواضعة، فما كان من البطريرك إلا أنه طلب من الشماس الاعتذار مع أن “مكاريوس” لم يفهم شيئًا من كلامه، وقد اندهش “مكاريوس” عندما رأي الشماس جاثياً علي ركبتيه طالبًا العفو والصفح عما بدر منه، فمد يده إليه وسأله عن سبب طلبه ذلك فشرح له “ديسقورس” ما حدث من الشماس وطلب منه أن يسامحه، فصفح عنه وقال: “أسأل الرب أن يغفر لك خطاياك يا بني “، وقد أثار ما حدث اهتمام المسافرين علي السفينة فسألوا تلميذ “مكاريوس” المصاحب له “بينوشن” عن أحوال معلمه وأخباره فحكي لهم قصة ذهاب مكاريوس إلي بلدة وثنية قريبة من إدكو لم يدخل أهلها المسيحية بعد، بعد أن اتهم سكانها بخطف صبيان مسيحيين وذبحهم لأصنامهم، فلم يتأخر “مكاريوس” في كشف هذا الأمر الفظيع وذهب مباشرة إلي تلك القرية، وقد فوجئ بوجود عدد كبير من الوثنيين مسلحين حول معبدهم يحولون بينه وبين الدخول لاستكشاف أمرهم،فأصر مكاريوس علي دخول هيكلهم، ووصف “بينوشن” لهم حالة الخوف التي انتابت رجلين كانا برفقتهما وتأخرهما عن الدخول للهيكل إلا أنه دخل مع “مكاريوس” ورجلين آخرين فهجم عليهم عشرون رجلاً يريدون قتلهم، وبالفعل ربطوا “مكاريوس” وأعدوه للذبح، إلا أن العناية الإلهية أنقذته بعدم وجود “هوميروس” رئيس الكهنة والذي يلزم وجوده أثناء عملية الذبح، وفي اللحظة الحاسمة وصل “ويصا” ورجاله فأنقذوا “مكاريوس” وقبضوا علي الكاهن الوثني وأتباعه وأضرمت النار في المعبد وهوميرس رئيس الكهنة، واعتنق أهل هذه القرية المسيحية فيما بعد . أما ما حدث عندما وصلت السفينة إلي القسطنطينية – كما ذكر زيتون – فقد فوجئ البابا “ديوسقورس” عندما دخل علي الملك بعدم وجود “مكاريوس” فخرج مسرعًا فوجد أن الحاجب قد منعه من الدخول لبساطة ملابسه فأدخله بعد أن أوضح له أن كتبه مع هذا الرجل، وانعقد المجمع ثم انفض عن مؤامرة للخلاص من البطريرك “ديوسقورس” من أساقفة المجمع الذين وافقوا “مرقيان” الملك وزوجته علي نفيه عن كرسيه – كما ورد في تاريخ مصر من خلال مخطوطة تاريخ البطاركة لابن المقفع – وانتهت تلك المؤامرة بنفيه إلي جزيرة “جاجرا” بعد مجمع خلقدونية حيث مات بها سنة 450 م . وكما ذكرت د. إيريس حبيب المصري في “قصة الكنيسة القبطية” فإن القديس مكاريوس أسقف إدكو كان يشتهي أن يشارك باباه مرارة النفي لكن البابا المصري لم يسمح له بذلك فقال له : “عد أنت إلي بلادنا الحبيبة لأن إكليل الشهادة ينتظرك في المدينة عينها التي ارتوت بدماء مرقس الرسول، وقابل الأنبا مكاريوس هذه النبوءة مغتبطًا وذهب إلي الشاطئ لعله يجد سفينة تقله إلي الإسكندرية”. وبعد شهر من وصوله إلي الإسكندرية اجتمع “مكاريوس” بأصحابه بدير الزجاج بالإسكندرية، فقدم إليهم رسول من الملك “مرقيان” برسالة تهديد لكل الرهبان الذين لا يعترفون بقرارات مجمع خلقدونية والتي تخالف تعاليم الكنيسة القبطية، فاعترف بها مقدم القساوسة “بروتيريوس”، أما “مكاريوس” أسقف إدكو فقد كان أول أسقف قصده الجند – كما ذكرت د. إيريس – فرفض أن يذعن لمطالبهم والتوقيع علي الوثيقة فطعنه أحدهم طعنة قاتلة مات علي إثرها، وقد رفض باقي الأساقفة التوقيع كما فعل “مكاريوس” فتعرضوا للنفي والتشريد حتي ثار من أجلهم شعب الإسكندرية الذي أصر علي الحيلولة دون اعتلاء “بروتيريوس” الكرسي المرقسي فتعرضوا لأشد أنواع العذاب بسبب موقفهم هذا. أما “مكاريوس” – كما ذكر زيتون – فقد حمل جثمانه إلي كنيسة القديسين اليشع النبي ويوحنا المعمدان، وقد بني دير أبومقار بوادي النطرون وضم رفات أبومقار الكبير وأبو مقار الإسكندرية وأبو مقار إدكو، ولما بني البابا “تاوفيلس” الثالث والعشرون كنيسة النبي دانيال بالإسكندرية علي اسم اليشع النبي ويوحنا المعمدان نقل إليها جثمان مكاريوس أسقف إدكو الذي تمسك بمبادئه وأصر علي مواقفه الراسخة وتمسك بالزهد والإخلاص والورع لآخر لحظات حياته.
ويذكر السنكسار القبطى فى 27 بابه

إستشهاد القديس مكاريوس أسقف فاو بأدكو

في مثل هذا اليوم إستشهد الاب المغبوط القديس مقاريوس أسقف إدكو. وقد تم فيه كلام النبي داود “طوبى للرجل الذي لم يتبع مشورة المنافقين. ولم يقف في طريق الخطاة. ولم يجلس في مجالس المستهزئين، لكن في ناموس الرب مسرته وفي ناموسه يلهج نهارا وليلا “. هذا القديس هو الذي حفظ وصية سيده، وتاجر بالوزنة فربح، فكم من الآيات والعجائب آجراها الله على يديه، منها انه لما كان في مدينة إدكو كان عندما يصعد على المنبر ليعظ الشعب يكثر من البكاء، ولما سأله بعض تلاميذه عن سبب بكائه، قال له كان ينظر خطايا الشعب وأعمالهم الرديئة، وذات مرة رأى السيد المسيح في الهيكل والملائكة يقدمون له أعمال الشعب واحدا فواحدا، وسمع صوتا يقول “لماذا تتوانى يا أسقف عن وعظ شعبك ” فقال ” يا رب انهم لا يقبلون كلامي”. فقال يجب على الأسقف إن يعظ الشعب، فان قبلوا، وإلا فدمهم على رؤوسهم”. ولما دعوه للذهاب إلى مجمع خلقيدونية مع الاب ديسقورس ووصلا إلى قصر الملك منعه الحجاب من الدخول لحقارة ملبسه حتى عرفهم الاب ديسقورس انه أسقف إدكو. ولما دخل وسمع قول المخالفين في السيد المسيح، حرم الملك في المجمع وقد استعد إن يسلم نفسه للموت في سبيل المحافظة على الإيمان الأرثوذكسي، فنفوه مع الاب ديسقورس إلى جزيرة غاغرا Gagra، ومن هناك أرسله الاب ديسقورس مع تاجر مؤمن إلى الإسكندرية قائلا له “إن لك هناك إكليل شهادة”. فلما وصل إلى مدينة الإسكندرية واتفق وصول رسول الملك بكتاب فيه الأمانة الجديدة الخلقدونية القائلة بالطبيعتين، وقد أوصاه الملك قائلا بان من يكتب اسمه أولا على هذه الأمانة يصير بطريركا على المدينة. فكان بالمدينة مقدم القسوس اسمه بروتاريوس، وقد أخذ الكتاب ليكتب اسمه أولا، فذكره القديس مقاريوس الأسقف بالقول الذي قاله له الاب ديسقورس عند ذهابه إلى المجمع وهو “انك ستستولي على كنيستي بعدي. فتذكر الكلام وتوقف عن الكتابة فلما علم رسول الملك إن الأسقف غير موافق على أمانة الملك، ولم يكتب اسمه ايضا وثب على الأسقف وركله فتنيح على الأثر ونال إكليل الشهادة. وأخذه المؤمنون ودفنوه مع جسدي يوحنا المعمدان و أليشع النبي، فتحقق بذلك ما قاله هذان القديسان في الرؤيا بهذا الاب الأسقف، إن جسده سيكون مع جسديهما، وقد انتقل إلى السيد المسيح فائزا بإكليل المجد. صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائمًا أبديًا آمين. ”
وهو قديس صانع عجائب يبكي لخطايا شعبه. متواضع في ملبسه. بطل إيمان حرم الملك المهرطق فنفاه مع الأب ديوسقوروس إلى جزيرة جاجرا. وإستشهد في الإسكندرية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat