سياحة

المعجزات الطبيه عند قدماء المصرين

اعداد: مريم عادل

هل تعلم ان المصريين القدماء كانوا يعرفوا التخدير عن طريق الوخز بالإبر والذى معروف فى أيامنا هذه الأبر الصينية وقد استخدموها فى أجراء العمليات الدقيقة مثل أورام المخ وغيرها .

-هل تعلم ان المصريين القدماء عرفوا المضادت الحيوية وأستخرجوها من فطر الخبز المتعفن والذى ينموا عليه فطر يسمى البينسلسون وهو الذى يستخرج منه البنسلين والذى أخذ أعظم أكتشاف طبى فى القرن العشرين ،عرفة الفراعنة من الآف السنين وعالجوا به مرضاهم .

– هل تعلم ان الأطباء المصريين قديما اخترعوا البنج وقد قاموا بصناعته من مسحوق حجر الرخام مع إضافة الخل له ، وكان يعرف البنج عند الفراعنة باسم (ممفيتس ) وبمساعد البنج قام الطبيب المصرى القديم بأجراء أول جراحة تعويضية فهم اول من عرفوا زراعة الأعضاء وقاموا أيضا بمساعدة البنج والإبر بعمليات دقيقة فى العين لدرجة انه وجد مومياء بها عين اصطناعية تشبه العين الحقيقية تماماً، وأيضا عرفوا خيوط الجراحات وخيطوا بها الإصابات والعمليات والجثث بعد التحنيط وتظهر الخيوط واضحة فى الجثث والمومياوات الموجودة بالمتحف المصر.

– هل تعلم ان الفراعنة هم اول من استخدموا الطب البديل والتداوى بالأعشاب قبل الصين نفسها والتى تعتبر رائدة هذا العلم من زمن بعيد ، وقد أستخدم الطبيب المصرى مواد غير كيميائية فى العلاج مثل علاج الصلع والذى كان يعلج بدهن الرأس بخليط من دهن البط ودهن التمساح ودهن الثعابين وهو ما نجده الآن فى كثير من تركيبات الكريمات والادوية المقامة لمرض الصلع او تساقط الشعر ، وايضا أستخدموا الأعشاب فمثلا استخدموا اليانسون فى علاج المعدة والجهاز الهضمى ،وأستخدموا الحلبة للتقوية العامة وللسيدات التى وضعت حديثا وفى حله النفاث ،وعرفوا فوائد الكركدية وانه كان يستخدم كطارد للديدان عند الأطفال ، والغريب انهم عرفوا علاج التجاعيد وأستخدموا الجزر فى علاجة فنجد صور المصريين على المقابر حتى ولو كان كبير السن يكون الوجة نضراً برقاً يشع بالحيوية والنشاط

التركيبات العلاجية عند الفراعنة

-هل تعلم ان الفراعنة عرفوا اذا كانت السيدة ستلد اذا تزوجت ام لا!!! بل الأعجب من هذا عرفوا البنات قبل الزواج هل ستنجب ام لا !!!
وذلك عن طريق عصير البطيخ ! والذى يوضع على لبن سيدة قد أنجبت ذكراً وتتناوله البنت او السيدة التى تريد معرفة انها ستلد ام لا فان أقائته السيدة بعد تناول هذا الخليط فأنها ستلد ،وان أنتفخ بطنها فأنها لن تلد (إلا إن شاء الله ) .

– هل تعلم ان الطبيب المصرى القديم عرف نوع الجنين فى أيامه الأولى وهو فى بطن أمه ذكر ام أنثى !!!
وهذا ما وصل له العلم حديثا ولكن لا يعرف أيضا علماء هذا العصر المولود ذكراً او أنثى الا بعد تخلق الجنين فى بطن الأم اى فى الشهر الرابع من الحمل ، وقد كان يعرف الطبيب المصرى نوع الجنين عن طريق وضع حبوب الشعير والقمح فى بول السيدة الحامل فإذا خرج الشعير وحدة فان السيدة ستضع ولداً ، وإذا خرج ونمى القمح وحدة فان السيدة ستضع أنثى ، أما اذا لم يخرج الأثنين ولم ينمو فان الحمل كاذب ووهمي ، ولما لا وقد عرف الفراعنة كراسى الولادة منذ مات السنين قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام بنفس شكل الكرسى المعروف حاليا تقريبا ، وعرفوا الوسائل التى تساعد على عمليات الطلق وسهولة الولادة ووصفوها للنساء التى على وشك الولادة مثل التمر وغيرة،ومن أشهر البرديات التى تحدثت عن أمراض النساء بردية كاهون فيعود تاريخها الى عام 1825 قبل الميلاد اثناءحكم الملك أمنمحات الثالث ،وتصف طرق تشخيص الحمل ونوع الجنين وآلام الأسنان أثناء الحمل وأمراض النساء والمراهم والأدوية

اول من عرفوا كتب الطب والروشتات هم الفراعنة وذلك مما ذكرتة البرديات
وتشخص لكل مرض الدواء اللازم له مثل بردية إيبرس والتى تشخص كثيراًمن الأمراض وتصف الدواء ومنها :
– علاج حالات الإمساك: باستخدام زيت يدعى Castor يفرزه حيوان القندس
– Aloe vera) الصبر) + أنواع من الديدان: معالجة آلام الرأس وقرحة المعدة .
– Allium sativum(الثوم): يعطي النشاط والحيوية , يساعد في عمليات الهضم , ملين لطيف
– نبات الحلبة Trigonella foenum: في حال وجود مشاكل صدرية ( التهاب)
– نبات الصمغ العربي Acacia: ملين – معالجة أمراض جلدية
– النعناع : منعش – ويمنع حالات القئ

وغيرها من البرديات مثل بردية إدوين سميث ،وبردية كاهون

-هل تعلم ان الأطباء والكهنة المصريين أول من عرفوا الحقن واستخدموها ، ان التحنيط جعلهم بارعين فى خبايا الجسد البشرى ، لذلك عمد الكهنة والأطباء الى اختراع آله لدخول السوائل الى شرايين الجسم المراد تحنيطة ومن هنا عرفت الحقن واستخدمت بعد ذلك فى العلاج والتداوي للمرضى كوسيلة سريعة لدخول العلاج للجسم وان يمتص الجسم اكبر قدر ممكن منه لسرعة الشفاء .

الحقنة عند الفراعنة

-هل تعلم ان المصريين القدماء هم أول من عرفوا الختان وكان يقوم بهذه العملية كاهن يدعى كاهن الختان وليس طبيباً، وقد عرف التجار العرب هذه العادة ونقلوها الى شبة الجزيرة العربية وليس كما يقال ان العرب او الكنعانيين هم اول من عرفوا الختان ، ومشاهد الختان على جدران المعابد المصرية كثيرة ، حيث كان يختن الولد فى صباه

هل تعلم ان الفراعنة هم أول من عرفوا العلاج بالحجامة قبل العرب والتى وصلتهم ايضا عن طريق التجار الذين كانوا يتوفدون على مصر لشراء منتجاتها التى كانت تغطى كافة انحاء المعمورة قديماً .

– هل تعلم ان أطباء الفراعنة هم أول من عرفوا العلاج بالكى ، وقد ذكر ذلك فى بردية لندن والتى يعود تاريخها الى 1300 سنة قبل الميلاد والتى ذكرت عمليات الكى وكيف كانت تحدث وصنفت الأمراض التى يكون فيها العلاج بالكى مناسباً مثل الرماتزم والتهاب المفاصل وغيرة ، كما ان البردية تضم فى محتوها العلاج بالتعاويذ السحرية والمعروف ان الفراعنة قد برعوا فى عالم السحر لذلك بعث الله لهم سيدنا موسى بمعجزة السحر المتمثلة فى العصى ويده وغير ذلك من معجزات نبى الله موسى عليه السلام

– هل تعلم ان الأطباء الفراعنة عرفوا مرضى السكر وعالجوه فقد كانوا يكتشفون المرض عن طريق النظر الى بطن المريض ، فاذا كانت بها ضمور وتجاعيد فانه مصاب بالسكر ،وايضا عن طريق البول فاذا كان البول لزجا كالعصير او العسل فان المريض مصاب بالسكر ، وكان علاج هذا المرض عن طريق أكسيد الحديد مع الحنظل وزيت بذر الكتان والذى كانت زراعتة منتشرة فى مصر فى ذلك الوقت والذى استخدم فى عمليات البواسير والجروح والتقيحات ، وكان هذا الخليط ياخذ بعد القيام من النوم مباشرتاً والمريض جائع ويشرب منه حتى يرتوي وذلك لمده 4 ايام متتاليه،وقد أستخدم الفراعنة البصل فى تنظيم والحد من مرض السكر فى الدم ، وهذا ما جاء فى ترجمه بردية ابيرس.

-هل تعرف ان الفراعنة هم اول من عرفوا العيادات والمستشفيات والتى كانت تسمى بدار الشفاء ، وعرفوا التخصص فى الأمراض كما هو موجود الآن ،بل واكثر من ذلك كان لكل تخصص كبير الأطباء ثم المشرف العام على الأطباء والذى يقوم بعملية الأشراف على الأطباء من حين الى اخر ويتاكد من سلامة بيوت الحياة والادوية المناسبة للعلاج ومدى فاعليتها ، الى جانب رئيس عام للأطباء يرئس جميع الأطباء والمشرفين عليهم وذلك مثل شيخ الحرفة فى العصر الإسلامى فى مصر .

– هل تعلم ان الطبيب المصرى عرف البلهارسيا قبل تيودور بلهارس الطبيب الألماني 1825-1862 وعرفت البلهارسيا قديما باسم عاع وتوصلوا للعلاج عن طريق الانتومين كا لبوس شرجى كما يذكر الدكتور وسيم السيسى فى كتابة مصر علمت العالم

المراجع :
كتاب اسرار الفراعنة لحسن خلف الله
كتاب الطب المصرى القديم للدكتور حسن

كتاب مسيرة الطب فى الحضارات القديمة للدكتور جوزيف كلاس
كتاب مصر علمت العالم للدكتور وسيم السيسى

هزمناهم .. ليس حين غزوناهم ،بل حين انسيناهم تاريخهم و حضارتهم .. نحن نملك اعظم تاريخ .. اطلق عليه هنري برستد : فجر الضمير

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat