شخصيات مصرية

«شيري ميخائيل».. أول قاضية من أصل مصري بأوهايو فى أمريكا

يبدو أن أحفاد الفراعنة يمضون بثبات لاستعادة أمجاد أجدادهم ولكن بصورة مواكبة للتطور الملحوظ عالميًا، فإن كان القدماء خاضوا حربا ضروسا لإقامة ممالك واسعة للدولة المصرية، فإذا بأحفادهم يخوضون منافسة حادة بالعلم يحققون بها نجاحات ويحصدون المناصب الرفيعة خارج الحدود.

لم يقتصر الأمر على الرجال فكان للسيدات نصيب وافر من اعتلاء المناصب بداية بفوز “آن علي” في البرلمان الفيدرالي الأسترالي، إلى فوز شيري القمص ميخائيل إدوارد ابنة الكاهن المصري بمنصب أول قاضية من أصل مصري – بولاية أوهايو في الولايات المتحدة الأمريكية.

قسم على العدل
شيري ميخائيل، ابنة كاهن كنيسة مارمرقس القبطية الأرثوذكسية بمدينة كليفلاند بولاية أوهايو الأمريكية، رفعت يدها وأقسمت أن تكون عادلة لتبدأ مسيرة جديدة وتسجل اسمها بحروف من نور في التاريخ، وقف جوارها والدها دموعه تنهمر وشفتاه تبتسم فرحة ليس بوصول نجلته لمنصب راق وإنما بازدهار وردة مصرية على أرض الولايات المتحدة الأمريكية.

منصة القضاء
“شيري”.. المصرية من الجيل الثاني في المهجر الأمريكي، ولدت في 12 أكتوبر 1976 كانت تخطط منذ دراستها بالحقوق أن تجلس إلى منصة القضاء، وطموحها وثباتها كانا حافزًا لتحقيق الحلم لتكون الأولى بتفوقها.

لم تقيدها الظروف انطلقت نجلة الكاهن لتحقق الهدف، عملت محامية في القضايا الجنائية والمدنية في مكتب بكليفلاند ست سنوات كما تتطلب شروط الترشح لمنصب القاضي، وعملت ثلاث سنوات وكيل نيابة وثلاث سنوات أخرى كمساعد لقاض، وجاءت الخطوة الطبيعية لتحقيق حلمها وهو الترشح لمنصب القاضي في مقاطعة كوياهوجا بولاية أوهايو التي يسكنها 1.2 مليون نسمة.

أول مصرية
وأصبحت ابنة مصر أول سيدة مصرية تترشح لمنصب قاض في أمريكا، والدها هو القمص ميخائيل إدوارد ميخائيل كاهن كنيسة مارمرقس بكليفلاند – أوهايو والمهاجر منذ عام 1975 إلى أمريكا.

وقال مجدي خليل مدير منتدى الشرق الأوسط للحريات، والمقيم في الولايات المتحدة، إن والدها كان الكاهن رقم 8 في ترتيب الكهنة الذين أرسلهم البابا شنودة للخدمة في أمريكا، وهو حاصل على دكتوراة في اللاهوت من أمريكا ومؤلف للعديد من الكتب أحدثها كلمات ذهبية لقداسة البابا شنودة في أربعة أجزاء.

بركة مشهودة
وأضاف “خليل”، في تدوينة سابقة عبر حسابه “فيس بوك”، أن شيري بحكم أنها ابنة القمص ميخائيل إدوارد تكون حصلت على بركة كبيرة من قداسة البابا شنودة الذي اقتربت منه الأسرة في سنوات علاجه الطويلة في كليفلاند.

وتابع: “أن شيري بجانب تفوقها بالدراسة والعمل فهي أيضا شخصية نشطة اجتماعيا تحوز على ثقة كبيرة في المجتمع القبطي ودوائر المجتمع المصري والعربي في أمريكا وكذلك في المجتمع المحلي في ولايتها، وخدمت في مجلس إدارة جمعية إدينا لمحاربة الإدمان والكحوليات عند المرأة في كليفلاند، وكذلك في مجلس إدارة كنيسة مارمرقس بكليفلاند، مشيرا إلى أنها حازت على تأييد عضو الكونجرس عن ولايتها مسز فادج، كما أنها حظيت بثقة وتشجيع ودعم المعهد العربي الأمريكي بواشنطن وغيرها”.

واستكمل “خليل”: “نجاح شيري إضافة جديدة للنجاحات المتوالية والكثيرة التي حققها الأقباط في المهجر، وهو نجاح أيضا للجالية المصرية والعربية في أمريكا”.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat