مقالات واراء

صفوت يوسف يكتب: المؤسف.. المحزن.. المخجل ادمان السخف والهزل ” عبيد الكراسي”

كثرت في هذه الايام السابقه الاجتماعات التحضيريه التي تجمع عناصر مختلفه من الجالية المصريه يطلق عليهم ( رموز) وذلك لبحث الاستعدادات لاستقبال الرئيس في نيويورك الذي سيشارك في الجلسه العامه للامم المتحدة.. وتنحصر اوجه الاستعدادات في الاتي ( الأتوبيسات) ( الناس) ( والهتافات الحنجوريه) .

ويصاحب الرئيس وفد اعلامي بخلاف موجات تسونامي من اعضاء البرلمان او شخصيات اعلاميه او رجال اعمال ( كله برزقه) بالاضافه الي من يستغل الحدث ويدخل في الزحام ( عشان يتفسح او يقلب عيشه او ياخد له شويه صور مع شويه مداخلات تليفزيونية مع معدين السبوبه لكي ينال لقب حامي الحمي والديار المصريه) الوضع المتكرر كل عام نفس الاحداث نفس السيناريوهات نفس الوجوه نفس الاجتماعات..ووصل الرئيس بسلامة الله الي نيويورك واصطف في استقباله السفراء والقناصل ونيافة الانبا يؤانس اسقف اسيوط المسئول عن حشد الاقباط لاستقبال الرئيس.. وبالطبع انتشرت الاخبار في الصحف وتوزيع الصور وكل شخص له علاقه مع اعلامي وصحفي استخدمه للترويج.. في هذه الاجواء دار حوار بيني وبين احد الاشخاص وسألته ليه عاملين كل الفيلم ده لاستقبال الرئيس ما الامم المتحده فيها المئات من الرؤساء تاتي كل عام فقال ده الريس بتاعنا لازم نستقبله احسن استقبال ونوصل للعالم ان المصريين ورا رئيسهم فقلت له هو الفيلم او المسلسل ده مش بيتكرر كل سنه بقالكم خمس سنين شغالين نفس السيناريو فقال الرئيس المتربصين بيه كتير اوي الاخوان وقطر والجزيرة واحنا بقا لازم نقف لكل الشر ده قلت له وهي الاسطوانة المشروخه دي والنغمه دي بقيت خلاص من كتر تردديها عايشين فيها هو انتم يهمكم مين اكتر الرئيس ولا مصر نفسها الرئيس ولا الشعب نفسه؟ .

صمت وقال الرئيس طبعا السيسي رئيسي. ادركت وقتها ان للعته الفكري وجوه كثيره وان القطيع سهل السيطره عليهم وسهل توجيههم اما بالترغيب او الترهيب او التهديد او المصلحه المهم لازم عنوان كبير اوي ( في حب مصر) وتحت العنوان اشتغل نصب واحتيال واعمل علاقات مشبوهة وقلب عيشك ( ظبط القنوات والمعدين وقدم نفسك ( رائد الجاليه المصريه) ( زعيم الجاليه) ( كبير الجاليه) ( عمدة الجاليه) المهم تقول ايه خمس جمل: احنا بنخرج كمصريين نستقبل الرئيس عشان نقوله يا ريس كنا معاك احنا بنحبك واحنا مؤيدين كل قراراتك
مصر دي امي وهي كل حاجه عندنا ولازم نقف جنبها .

مش حنسمح ابدا من اعداء الوطن ان ينالوا من مصر سالته مين اعداء مصر رد بسرعه الاخوان وقطر وتركيا وكل واحد ضد السيسي هو ضد مصر
فقلت له والنواب اللي جايين ايه لزمتهم هي فلوس علي الفاضي ولا مفيش حاجه بيعملوها فقالوا يالا نتفسح ونعيش ( اعيش ياباشا وسيبني اعيش) والبلد اللي محدش يعرفك فيها شلح فقال دول جايين عشان يساندوا الرئيس وكمان يقابلوا اعضاء من الكونجرس عشان يشوفوا المعونة وكمان ينقلوا صوره مصر ليهم فقلت له كام واحد فيهم بيتابعوا خطاب الريس او حتي ليهم جولات مع البعثات الدبلوماسية المختلفة وكام واحد جاي عشان الهدف مصر سكت وقال هو احنا حنفتش في ضمايرهم .

خرجت من هذا الحوار بعدة اشياء هامه ان هذا النموذج ( التافه الذي درس فن التطبيل في الاحزاب الكرتونيه او عندما كان موظف يتملق مرؤسيه او تابع لاي فصيل) نموذج حافظ غير فاهم بلا فكر ولا ثقافه وتلك النوعيه اصبحت الاغلبيه في زمن فقدنا فيه قوي الفكر والعمق.. هذا النموذج الذي يفضل ان يعيش في الظلام وحياته بين الرغبات والشهوات والمزاج.. انهم للاسف من يتصدرون المشهد وهم من يحشدون لان الميكروفون والصوت العالي في اياديهم.. انهم خليط من العبث واللهو مع تنفيذ الاوامر ليكون هؤلاء امام الدوله الاكثر وطنيه وايضا الذين ينالون الرضا من اصحاب الكراسي.. هل هؤلاء يعنيهم الشعب؟ هل فعلوا اي شئ لمصر حقيقي وملموس غير الاستقبالات الموجهه اما من سلطه دينيه او سياسيه او ترهيب مسئول لم ينفذ الاوامر .

اي شخص حنجوري يسبق اسمه بلقب مستشار او دكتور او اي شئ لزوم الشئ ( عدة النصب) ماذا قدموا لمصر هل حقا يدركون حجم معاناه الملايين من الغلابه في المستشفيات ومعهد القلب ومراكز الاورام هل يدرك النواب الذين يسافرون للتنزه واللهو ما يحدث للشعب من عناء وتعب من غلاء وفقر وبطاله ومرض ولا الاكتفاء بالشو الاعلامي فقط والمنظره والتباهي امام السلطه..اشياء كثيره نفعلها كل عام لتنتهي الي لا شئ.. مجرد ما تنتهي زفة الامم المتحده وأساليب الشحن لتجميع الناس اما بالامر او من تجار المصالح او من مغازلي السلطه لنجمع اوراق خيبه الامل دون ان يقدم احد اي فعل حقيقي اتجاه وطنه رغم ان الاغلبيه تصر علي الكذب والادعاء وكأنهم عنتره ابن شداد ويصل الامر الي طرح مشروعات وهميه او تقديم خدمات خداعيه لزوم الاعلام وحفظ ماء الوجه ولا تراها علي ارض الواقع.. هل الناس ( مزهقتش من الكدب والكدابين والنفاق والمنافقين) اعتقد لا لان نفسهم طويل في ارض الغاب.. يحضرني مشهد من فيلم ارض النفاق ماذا لو تم تقديم زجاجات مياه فيها مسحوق الصراحه اعتقد ستسمع الحقائق التي تتواري في كل نفس وكل عقل سواء كموقف او سلوك او فعل وهنا تنفجر الكوارث ولاننا نعشق الكذب فرفض مواجهه انفسنا لاننا اسري وسجناء في ملذات الحياه مال سلطه جنس وكل لذه ورائها طرق ودروب حتما ستؤدي الي نهايه

زر الذهاب إلى الأعلى

Escort Mersin

|

Escort kızlar Eskişehir

|

Eskişehir türbanlı escort Merve

|

Mersin escort bayan

|

adana escort bayan facebook

|

adana suriyeli escort bayan

|

adana escort fiyatlari

إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat